Recent Posts

Pages: [1] 2 3 ... 10
1
Arabic Pics / Re: Egyptian girls in sharm alex and cairo from mohamed1
« Last post by mako123 on Yesterday at 11:28:28 PM »
Karam
2
Bondage & S/m / Penny Barber, Sam Solo - The Good Intern
« Last post by pentor1987 on Yesterday at 06:33:45 PM »
Penny Barber, Sam Solo - The Good Intern      
      
      
      
Format: MP4      
File size: 1,42 GB      
Duration : 00 :24 :36      
Width: 1920 pixels      
Height : 1080 pixels      
      
      
      
       
      
https://rapidgator.net/file/f0d81b6a3276975602dac24bc498b3f7      
https://rapidgator.net/file/b69523cc2c5bfd6d5def2adaf1b97540
4
ذهبت في الصباح لميس سمية و فتحت ليخادمتها رجاء و كانت علي غير العادة حافية القدمين و لا ترتدي جورب في قدميها او قفاز مطبخ في يديها.
رجاء كما قلنا في الاجزاء السابقة طويلة و سمراء حنطية غير جميلة لكن ليست قبيحة، و قدميها مقاس ٤١ غاية النعومة و الجمال و ايضا يديها ذات اصابع طويلة رشيقة و بضة في ان واحد.
قالت لي ادخل ميس سمية في انتظارك، دخلت و عيني مركزة علي قدميها التي رأيتها اول مرة امس رغم اني احضر لميس سمية منذ بضعة اشهر،وجدت ميس سمية جالسة علي الكنبة مرتدية قميص نوم عادي و شبشب  حريمي زنوبة لونه ازرق من بتوع زمان ذو الكعب السميك و به زرين بلاستيك للزينة
استقبلني بضربة ذات مغزي علي طيزي و قالت طيزك بتجيبك يا واد، شبشبي مش حيزعلك، بسرعة نم علي رجلي، فعلا نمت علي رجلها في وضعية العبط و خلعت شبشبها و بدأت تعبطني مرة علي الناحية اليمين و مرة علي الناحية الشمال بقوة متوسطة و تقول لي مبسوط يا واد، قلت لها قوي يا ميس ضحكت و هي بتقول انت امس بسطني انك اتبعبصت بكعوب احذيتي و حتي الكعب ال١٢ سم دخل بعد ما عبطك بالشبشب البلاستيك الثقيل.
فجأة بدأت تزيد قوة الضرب و انا محتمل و قالت جدع يا واد، و امسكت الشبشب من الناحية الامامية لتضربني بالجزء الخلفي السميك، من اول ضربة صرخت صرخة خافتة، و هي كملت ضرب و انا احاول احتمل لكن مع الضربة العاشرة قلت لها مش قادر يا ميس سمية ارجوك خففي الضرب شوية، قالت ايوة كده ارجع لاصلك يا خول متعملش فيها راجل و نيمتني علي رجل واحدة و ثبتتني برجلها الاخري و هي تعبطني بقوة بجزء الشبشب الخلفي السميك و لنا اصرخ لكن لا استطيع الهروب بسبب تثبيتها القوي لي
كنت خلاص مش قادر و صوت صراخي بقي عالي فقالت لرجاء تسد فمي بجوربها و تقلع شبشبها تضرب معها طيزي، لكن وجدت رجاء حافية بدون جورب في قدميها.
ضحكت ميس سمية و قالت ، ماشي يا رجاء و دفعتني من علي رجليها لاسقط علي الارض، و هي تقول لرجاء خذي راحتك لكن مش عارفة حيسد معك و لا يطلع طري زي جوزك.
اخذتني رجاء لغرفة نومها و وجدتها غرفة من غرف نوم البيت العادية بها اثاث اهل البيت و ليست غرفة خادمة صغيرة كالمعتاد.
خلعت رجاء جلبابها لاجدها مرتدية بابي دول قصير و مثير جدا و فوجئت بأن جسم رجاء جميل جدا صدرها حلو و مشدود و طيزها رشيقة و حلوة (طبعا مش كبيرة و مثيرة زي ميس سمية)، من الاخر فرنساوي بس علي طويل و اسمر حنطي.
قالت لي اخلع ملابسك، ترددت و لم اخلع ملابسي انتظرت صفعة علي وجهي او علقة بالشبشب علي طيزي مثلما تفعل ميس سمية عند عدم اطاعتي الفورية لها، لكن رجاء حسست بقدميها علي جسمي و قالت بسرعة اخلع ملابسك، بصراحة نعومة و جمال قدميها سحروني و خلعت ملابسي بسرعة جدا، استمرت رجاء في مداعبتي بقدميها و زبري وقف، اتسعت عيني رجاء و قالت ايه ده، زبرك محترم يا واد، وريني كده، انزعجت لكن رجاء امسكت زبري بقدميها و ليس يديهل كما توقعت و بصراحة كنت مسحور بجمال قدميها و ايضا لم يخطر ببالي ان ممكن الزبر يتمسك بالقدم.
و اخذت رجاء تضرب لي عشرة بقدميها و انا قمة الكتعة و في عالم تاني، فجأة توقفت و قالت تمام ك كده، يلا يا واد انا سأكون اول بختك.
لم افهم، فقالت شكلك لا تتفرج علي افلام سكس، قلت لها مش كثير انا اتفرج اكثر علي افلام عبط طياز، قالت لي نفذ اللي حقولك عليه و اخذت تقول لي اقترب مني و امسك بزازي و العب فيهم، و امسكت زبري بيديها الناعمة جدا و جذبتني لاقترب من كسها و هي تداعب وجهي بقدمها و ادخلت زبري في كسها و قالت لي ادخل و اشتغل، دخلت و انا احركه خرج من كسها، قالت انت خام قوي، حركه من غير ما ما يخرج و كذا مرة احاول لكن يفلت و يخرخ، فغضيت و قالت اسمع الكلام، قلت لها بحاول لكن و انا مندمج بيفلت و يخرج.
صفعتني علي وجهي بكف يدها و قالت شكبك الذوق مش حينفع معك و حعلقك فلكة و امدك علي رجليك، قلت ليه بس انا بخبك، قالت طيب متقلش مزاجي و اشتغل، قلت لها ممكن ابوس رجلك و انا شغال، ضحكت و قالت نسيت انك غاوي رجلين، ادخل بسرعة و فعلا دخلت زبري و هي اعطتني قدمها لاقبلها و انا زيري بينيك كسها و هى مستمتعة جدا و بعد حوالي ٥ دقائق نزلت لبني، قالت اجمد يا واد.
قلت مش قادر تعبت.
حاولت تداعبني بقدمها لكن زبري لم يستجيب، فتعصبت و قالت ايه البخت ده شكلك زي جوزي زبرك اي كلام، حاولت لكن زبري لم يستجيب.
فجأة دخلت ميس سمية و قالت ايه يا رجاء متعصبة ليه، سةتت رجاء و قلت انا لميس سمية ان زبري نام و لا يريد الوقوف لانيك رجاء مرة ثانية.
قالت ميس سمية، يا رجاء انت اخذتيه تعبطيه مش ينيكك يا لبوة، انا حوريكي و نيمت رجاء علي السرير علي بطنها و تناولت خيزرانة رجاء التي تمد بها زوجها و اخذت تجلد رجاء بالخيزرانة علي طيزها و جاء تقول لها ابوس رجلك كفاية يا ميس سمية انت عارفة اني بحب اتناك و جوزي علي قده عشان كده بامده علي رجليه من غيظي.
قالت لها، انا حمدك كمان مش حعبطك بس، امسكها يا واد اربط رجليها في الفلكة، قلت لميس سمية ارجوك يا ميس سمية بلاش اقدامها دي حلوة قوي، نظرت لي ميس سمية و قالت حمدك مكانها لو مسمعتش الكلام، قلت لها ارجوك بلاش اقدامها انا بحبهم قوي، نيمتني ميس سمية بجاني رجاء علي السرير و ضربتنا معا بالخيزرانة علي طيازنا و نحن نصرخ نستعطفها ان تسامحنا لكنها قالت كل واحد حينضرب ١٥ خيزرانة علي طيزه و قالت لنا ابدأوا العد بسرعك، و فعلا كل واحد منا عد ١٥ خيزرانة نزلوا علي طيزه نار، و طيازنا علمت خطوط حمراء و زرقاء مكان العبط بالخيزرانة.


رجاء اتحايلت علي ميس سمية تتركها تتنام مني، ميس سمية قالت لها طيب و فعلا رجاء داعبتني ثانية بقدميها و وقف زبري، قالت بتحبهم قوي كده لدرجة انك تتعبط علقة بالخيزرانة عشان اقدامي متنضربش فلكة. قلت لها ايوه اقدامك خرافية و فداهم طيزي، ضحكت و قالت طيب اجمد و كيفني نيك صح، انا خرمانة قوي، قلت لها علميني يا رجاء فانا لا خبرة لي و فعلا اخذت تداعبني بقدمها في زبري حتي وقت ثم جذبتني لانيكها و قدمها معي اقبلها و الحسها و زبري شغال في كس رجاء، هذه المرة صمدت ١٠ دقائق، قالت رجاء واضح انك بتشحن لما تتعبط.
يبقي عرفنا سرك، نوقف زبرك برجلي و تنيك و لما تفيص نشحنك بعلقة علي طيازك.
و فعلا امسكت رجاء الخيزرانة لتعبطني مثل ميس سمية، لكن قلت لها انا احب اتعبط بالشبشب، قالت صح انت بتحب الاقدام، و اخضرت شبشبها و ارتدته في قدمها و اخذت تداعبني ثم خلعته و نيمتني علي حجرها و عبطاني علقك بالشبشب و انا اقول لها حبيبتي يا رجاء و شبشبها نازك طرقعة علي طيزي.
ثم توقفت و اخذتني انيكها و قدمها علي وجهي و انا اقبل باطن قدمها اثناء النيك.
انتهينا و رجاء قالت اشحنك ثاني بسرعة، لكن ميس سمية دخلت و قالت كفاية كده، تعالي اعبطك انا عشان تروح بيتك بسرعة.
و اخذتني للصالة و عبطتني علي طيزي علقة بالشبشب لكن لم احتمل لان طيزي كانت وارمة قوي من الخيزرانة و الشباشب.
قالت ميس سمية لرجاء تعالي دلكي طيزه و فعلا جاءت رجاء بكريم كدمات و اخذت تدلك طيزي بيدها الجميلة و انا مستمتع و ميس سمية تضحك و هي تضرب رجاء بيدها علي طيزها، الواد افتدي رجليكي بطيزه و مستخسرة تدلكي طيزه برجلك، قالت رجاء حاضر يا ميس سمية و فعلا اخذت تداك طيزي بقدمها و اما مستمتع جدا و باهز طيزي.
ميس سمية قالت لرجاء ادخلي غرفتك و اخذت هي تبعبصني باصبع قدمها الكبير ثم قالت امشي و تعالي غدا من الصباح الباكر
[size=78%] [/size]
5
الشبشب نكتسح
9
اسلوبك حلو والقصه جميله لكن يعيبك التأخير
Pages: [1] 2 3 ... 10