* Upskirt NO PANTIES  Author: TeenRap Forum: Non Arabic Clips (EN,FR....,ETC) 17/10/2018 (10:26)
* Men Are Slaves - Female Domination Excites Men!  Author: TeenRap Forum: F/M Femdom 17/10/2018 (10:23)
* Collection of Brutal Rape [upd*]  Author: TeenRap Forum: Other Fantasies 17/10/2018 (10:09)
* The biggest young fatties, chubby teens porn  Author: TeenRap Forum: Non Arabic Clips (EN,FR....,ETC) 17/10/2018 (09:46)
* Pissing Porn - perverted cravings  Author: TeenRap Forum: Other Fantasies 17/10/2018 (09:35)
* روجينا بالشبشب صوابع نار  Author: xxBigpartyxx Forum: Arabic Celebrities Pictures [2010 ---> 2017] 17/10/2018 (09:17)
* Beaten By Cruel Girls [upd*]  Author: TeenRap Forum: F/M Femdom 17/10/2018 (09:05)
* Hot Solo Scat Videos - Shit Games  Author: TeenRap Forum: Other Fantasies 17/10/2018 (09:00)
* مادلين طبر   Author: Feet Worshiper Forum: Arabic Celebrities Pictures [2010 ---> 2017] 17/10/2018 (08:56)
* They Want Naked Man - Femdom CFNM  Author: TeenRap Forum: F/M Femdom 17/10/2018 (08:34)
* روجينا   Author: shady amr Forum: Arabic Celebrities Pictures [2010 ---> 2017] 17/10/2018 (08:33)
* عودة الملكة أيتن عامر مفااااجأة  Author: shady amr Forum: Arabic Celebrities Pictures [2010 ---> 2017] 17/10/2018 (08:31)
* انتصار هانم  Author: shady amr Forum: Arabic Celebrities Pictures [2010 ---> 2017] 17/10/2018 (08:30)
* Special examination - gyno check-ups, lots of flexibility and stamina tests  Author: TeenRap Forum: Other Fantasies 17/10/2018 (08:25)
* NEW ASIAN  Author: leosong Forum: Celebrities (Films,Series) 17/10/2018 (08:18)

Author Topic: مولاتي مروة  (Read 7077 times)

0 Members and 2 Guests are viewing this topic.

Offline joo

  • Member
  • **
  • Posts: 37
  • Activity:
    3.33%
  • Karma: 7
مولاتي مروة
« on: August 07, 2015, 03:01:06 AM »
انا اسمي يوسف من مصر , 19 عام , قوي البنية و متوسط الطول حوالي 175 سم , اسكن في منطقة الهرم
بدأت قصتي مع حب الأقدام منذ البلوغ تقريبا حيث كان عمري 13 عام  وبطبيعة الحال لم اكن اعرف اي شئ عن السادية او الفيمدوم و الفيتيش ,, فقط كل ما عرفته حينذاك انني تستهويني جدا اقدام النساء وبخاصة اقدام ابنة عمتي مروة صاحبة الـ25 عاما ولم تتزوج حتي الان وفي البداية لم اعرف السبب ولكني عرفته فيما بعد فلم تجد ملكتي من يلبي طموحاتها السادية و يستحق شرف عبادتها ,, كانت تمتلك اقدام بيضاء مقاس 40 لا اقدر ع وصف جمالها وحبي لها فالكلام يعجز امام اصابعها المشرفة المتناسقة و كعوب اقدام مولاتي المقدسة فنعومتها كنعومة وجه الطفل الرضيع ولكن روعة اقدام مولاتي ليس شيئا غريبا عليها فهي نفسها فائقة الجمال فشعرها الطويل شديد السواد وعيونها الكبيرة بنية اللون يضفيان ع جسدها المثير جمالا فوق الجمال ..
كانت سيدتي ترتدي دائما البلوزات الضيقة المفتوحة من الصدر مما كان يجعل بزازها كبيرة الحجم تكاد تقفز من تلك الفتحة و ترتدي تحتها الميني الجيب الضيق ايضا مما كان يبرز طيازها المتوسطة ولكن تدورها كان يجعل من يراها يتمني ان ينقض عليها لحسا و تقبيلا او حتي يتذوق طعم الخرة المشرف الذي يخرج من بين فلقتي هذه الطيز المثيرة ويالحظي انني نلت هذا الشرف وسأسرد لكم كيف في قصتي
كانت سيدتي ليست بالنحيلة وليست بالسمينة وان كانت تغلب عليها السمنة قليلا فتجعلها اكثر اثارة و سيكسية .
كنت استرق النظر كثيرا الي اقدامها فلا اجد فرصة سانحة الا واستغلها واحيانا كثيرة في التجمعات العائلية يكون عدد الحاضرين كبيرا فاستغل ذلك لاجعل احد كبار العائلة يجلس مكاني احتراما له نعم هذا  هو الظاهر امام الحضور ولكن الحقيقة انني كنت افعل ذلك كي اقوم واجلس علي الارض تحت اقدام سيدتي مروة التي كانت تحب ثني قدميها علي الكرسي الذي تجلس عليه مما كان يجعل اقدامها امام وجهي مباشرة وكنت استمتع بذلك استمتاعا لا اقدر علي وصفه ولن يحس به الا من جربه ..
المهم في احد الايام وقد كان عمري حينها 17 عاما وكنت اجلس في بيت عمتي في زيارة وحدي وكانت مروة بالخارج بعد السلامات مع عمتي وتبادل الحديث في مواضيع عامة وفي حوالي الساعة الحادية عشر مساءا اذ بباب الشقة ينفتح معلنا عن وصول مولاتي مروة التي كانت قد خرجت منذ الصباح ولم تعد الا الان وقد ظهر عليها التعب والارهاق ,, دخلت وجلست علي الكرسي المقابل للباب وبدأت بفك رباط حذائها وانا اراقبها من علي الكنبة التي اجلس عليها ,  ونسيت ان اخبركم ان مولاتي دخلت دون ان تلقي علي السلام لا اعلم لغضبها ام لانها لم تلحظ وجودي وفي الحقيقة انا لم اتضايق فانا لا ارتقي لمستوي مولاتي حتي تلحظ وجودي فما انا الا عبد ممن يتمنون اشارة من يدها حتي يركعوا تحت اقدام جلالتها ..
ظهرت علي مولاتي ملامح العصبية وهي تفك رباط الحذاء فوجدتها تواجه صعوبة في تفكيكه فلم اجد فرصة افضل من تلك لالمس قدميها وكنت قبلا قد لمستها لمسات خفيفة ولكن دون ان تلحظني هي او علي الاقل هذا ما ظننته ,, قمت من مكاني وذهبت تحت قدميها 
انا : القمر شكله تعبان النهاردة
هي : ايه ده انت هنا جيت امتي
انا : اوعي بس هفكلك البتاع اللي محتاسة فيه ده وتقعدي تريحي وبعدين نتكلم براحتنا
هي : لا سيبه سيبه متتعبش نفسك انا هفكه
انا : تعب ايه هو انا اطول اتعب عشان اميرتي وكنت قد تعودت مناداتها بذلك اللقب وهي لم تجد فيه شيئا مريبا , ارتسمت علي وجهها ابتسامة سادية وآه من تلك الابتسامة التي تجعلني اتمني ان لا اجعلها تتعب في اي شئ من ما نفعله في دنيتنا فهي في مرتبة اشرف واعلي من تلك الدنيا هي تستحق جنة لها وحدها وانا اخدمها في واكون عبداً ذليلا افعل ما تأمرني به اميرتي وسيدتي و مولاتي مروة
هممت بتفكيك الرباط واخراج قدميها من الحذاء ورفعها امام وجهي بحجة انني اقوم بخلع جواربها فلامست قدميها وجهي واه من رائحتها التي لا يضاهيها اي عطر في هذه الدنيا .
كنت في هذه الاثناء قد هجت وظهر انتفاخ بين فخذي بدا واضحها لمن ينظر الي ولكنني حاولت اخفاءه ولا اعلم هل لاحظت هي ذلك ام لا وتمنيت في ذلك الوقت ان تكون قد لاحظت فتشفق علي حالتي التي وصلت اليها بسبب اقدامها فائقة الجمال
انتهيت فشكرتني هي وذهبت لتغيير ملابسها بينما انهلت انا علي حذائها وجواربها شما ولحسا وتقبيلا ,, خرجت عمتي من المطبخ بعد ان اعدت كوبين من الشاي ولحسن الحظ كنت انا قد قمت من مكاني وعدت للجلوس علي الاريكة التي كنت اجلس عليها
خرجت علينا اميرتي مروة بعد قليل لاجدها قد ارتدت قميصا للنوم لونه اسود ولم اعتد ان اراها بمثل تلك الهيئة وحتي عمتي اندهشت مما ترتديه مروة وطلبت منها دقيقة في المطبخ وسمعتهم يتهامسون وقد سمعت قليلا من حديثهم
" ايه اللي انتي لابساه ده ويوسف موجود عندنا ! "
" عادي يا ماما ده يوسف احنا متربيين سوا يعني وزي الاخوات "
" اخوات ايه يقول علينا ايه دلوقتي "
" ميقولش حاجة يا ماما متكبريش الموضوع عادي محصلش حاجة "
ويبدو ان عمتي قد لحظت تركهما لي وحدي لفترة تزيد عن الخمس دقائق فعادتا الي وجلست عمتي علي الكرسي المقابل للترابيزة التي كانت تجلس عليه ولكن مروة طلبت مني
"معلش يا يوسف انا مش قادرة اقعد محتاجة امدد ع الكنبة عشان رجلي وجعاني ممكن تقوم تقعد هناك انت وتسيبهالي " واتجه اصبعها الي الكرسي المواجه للباب و الذي كان تقريبا مواجها لقدميها ايضا ولكنه بعيدٌ قليلا عنها
كان الوقت قد تأخر وبيت عمتي في مصر الجديدة بعيدا عن بيتنا فاستأذنت من عمتي ان ابيت عندهم وصراحة وجدتها فرصة لاستمتع بوجودي الي جانب مولاتي وقدميها وقتا اطول
رحبت عمتي بطلبي واتصلت بوالدي تخبره انني سأبيت عندهم وبدوره لم يمانع هو .
"  انا نعست بقي وطالما انت هتبات يبقي اخش انام انا قولت اقعد معاك لحد ما تمشي عشان واحشني يا واد انت "
" وانتي كمان والله يا عمتو معلش انا عارف اني مقصر معاكوا شوية الفترة اللي فاتت بس متخافيش هبقي اجيلكوا ع طول "
" طيب يا حبيبي تصبحوا ع خير "
انهت جملتها وذهبت لغرفتها لتذهب في سبات عميق
كانت مروة لا تزال نائمة علي الاريكة المواجهة لي و تستند بمرفقها علي احدي المساند
" يوسف ممكن اطلب منك طلب "
" انتي تؤمري "
ضحكت قائلة : " ع طول انت كده مدلعني "
" مانتي عارفة بقي اني طيب ومتواضع اوي وكده " وتبادلنا الضحك
" المهم ممكن تعملي مساج لرجلي عشان وجعاني اوي وتعبانة "
انهت جملتها تلك وهي لا تدري ماذا فعلت بي وما اشعلته بداخلي من مشاعر العبودية و الاثارة لانني سأقدر علي لمس اقدامها علي  راحتي دون ان احفل باي شئ بل وبطلب جلالتها
قلت علي الفور : "طبعا انتي بتستأذني "
فرحت هي وظهرت ع وجهها ابتسامة لم ارها من قبل فقد كانت تجسد كل معاني السادية والفرحة لان خطتها التي لم اكن اعلم بها للايقاع بي تحت اقدامها عبداً ذليلا قد نجحت
لو كانت  طلبت مني  قبلا بدون خطط للايقاع بي ان اكون كلبا وعبدا وخادماً ذليلا لها وان تكون قيمتي اقل من قيمة الحذاء الذي ترتديه في قدميها لما كنت فكرت للحظة فتلك امنيتي في الحياة
ولكن ما المانع في ان انفذ خطتها طالما في كل الاحوال سأصل الي ما اتمناه وارجوه وان اصبح خول لها
قمت من مكاني وجلست علي الارض امام اقدامها وبدأت بعمل مساج لها و بدأت هي في النظر الي الموبايل الخاص بها دون ان تعيرني اي اهتمام كأنها تعطيني رسالة بأن ذلك هو مقامي ولا شئ غريب وانها غير مهتمة ولا تحس بوجودي اصلا لانه ليس شيئا غريبا ان اكون تحت اقدامها الشريفة فهذا هو مكان كل رجل في الدنيا يخدمها فقط وينفذ اوامرها .
احسست بزبري يكاد ينفجر من المتعة واحسست هي بزيادة ضغطي بيدي علي قدميها وايقنت انني قد هجت تماما واصبحت رهن اشارة منها لاصبح اقل من قاعدة حمام سيادتها .
لم احس بنفسي الا وانا التهم اقدامها بين شفتي لحسا وتقبيلا ومصا انتفضت هي قائلة : " انت بتعمل ايه يا وسخ يا زبالة "
انتبهت لنفسي ولم ادر ماذا اقول الا ووجدت كفها يهوي علي خدي بكل قوة حتي انني احسست اني ذهبت الي عالم اخر من شدته
" انا آسف "
"آسف ع ايه يا حيوان ايه اللي كنت بتعمله ده "
" ان .. اناااا.. انا بحب رجليكي ونفسي اخدمك وابقي كلب تحت رجليكي واقل من الجزمة اللي بتلبسيها "
وكأنها قد انتظرت قولي ذلك
" انا عارفة اللي نفسك فيه يا خول انت فاكرني مش فاهماك ولا ملاحظة انك  ع طول لما بنبقي قاعدين بتسيب الكرسي لاي حد انشالله عيل صغير وتقول انك تعبت من القعدة وعشان يريح هو بس الحقيقة انك متناك وبتعمل كده عشان تيجي تقعد تحت  رجليا وتشم فيهم ولا فاكر اني مباخدش بالي "
لم اقوي علي الكلام .. فسيدتي تعلم ما بداخلي كل تلك الفترة نعم تعلمه وكانت تخطط للايقاع بي لاكون الخول و المتناك الخاص بها علي حد وصفها ..
كنت سعيدا ولكن لم اعلم ماذا ستفعل هي بي بعدما كشفت لي انها تعرف عني كل شئ واذ بكفها يهوي علي خدي للمرة الثانية بقوة اشد من سابقتها قائلة :" تعالي ورايا علي اوضتي ع ايديك ورجليك زي الكلب واقلع هدومك يا شرموط "
نفذت ما امرت به مولاتي حرفا حرفا ولم اكن يوما اشد سعادة من تلك اللحظة فقد علمت في ذلك الحين انها تنوي اذلالي و تعذيبي
دخلت الغرفة فامرتني باغلاق الباب خلفي وخلعت ملابسي كاملة وظهر امامها مبللا لزجا فما فعلته بي سيدتي جعلني آتي بلبني لمجرد  تخيلي ما سيحدث بداخل تلك الغرفة
" يخربيتك ده انت منيل خالص جبتهم من قلمين يا خول ,, تعالي هنا البس ده "
وجدتها قد اخرجت لي احدي قمصان النوم الخاصة بها واحدي الكلوتات المتسخة لها
هممت علي الفور بلبس الكلوت وقبل ان يصل الكلوت لطيزي وصل اصبعها الذي اخترق احشاء طيزي تأوهت من الالم والمتعة فأخذت هي تدخله وتخرجه " عاجبك اوي يا متناك "
" ااااه يا ستي مفيش اجمل من كده "
" لا في يا كسمك اصبر انت لسة شوفت حاجة "
ثم اخرجت اصبعها وامرتني بالا ارتدي الكيلوت ففعلت وارتديت قميص النوم فقط وكان شفافا يظهر طيزي كاملة وزبري الذي يكاد يخترقه
فتحت سيدتي الدرج واخرجت منه حبلا ثم امرتني ان استلقي علي ظهري علي الارض وان ارفع القميص الي بطني ففعلت
" انا هوريك اللي عمرك ما شوفته ولا حلمت بيه يا لبوة "
وهمت بربط زبري بالحبل الذي في يدها ففصلت بين بيوضي كل واحدة اصبحت مثل الكرة الحمراء مربوطة بحزم شديد وزبري يكاد ينفجر من ضغط الحبل الشديد عليه
كنت اتأوه من اللذة والمتعة ويبدو انا تأوهاتي الشديدة قد جعلت ملكتي تهيج هي الاخري فقد خلعت ملابسها كاملة و جائت بزبر اصطناعي وربطته  الي خصرها و امرتني بان ارفع لها طيزي وبدأت في نيك شديد لطيزي
" اااااااه اوووووووووف احححح يا ستي هموت مش قااااادر "
" قول انا خول ومتناك وشرموط "
" انا خول ومتناك وابن متناكة وكلب وعبد ومجيش في الخرة اللي جلالتك بتشخيه "
توقفت هي عن النيك وكأنها تذكرت شيئا هاما
فامرتني بان استلقي علي ظهري
" بتحب الخرة اللي جلالتي بشخه يا شرموط "
" بعشقه ونفسي اشوفه في بقي ويغرق جسمي كله اي حاجة سعادتك تطلعيها تبقي الذ من اي اكل في الدنيا "
وقفت و طيزها الشريفة امام وجهي آمرة اياي ان افتح فمي علي آخره واذ بفسية من طيزها رائحها ارق واذكي من اي برفان في هذه الدنيا رائحها في انفي و بعدها قطع من الشوكولاتة ذكية الرائحة التي لن يجدها اي حد الا من خرم طيز ملكتي تهبط في فمي و علي وجهي وصدري لتغرقني كأني حمام جلالتها الخاص وفي الحقيقة انا اقل من ذلك بكثير
" عاجبك طعم خرايا يا عرص "
" احلي من الشوكولاتة والمانجة واي حاجة حلوة في الدنيا دي يا ستي "
" انت كلب كويس وعشان كده هشرفك بإني العبلك في زبرك وتجيبهم ع ايديا "
وهمت بفرك زبري فركا شديدا حتي اتي لبني علي يدها فامرتني بلحسه كاملا من يدها واختلط لبني بالخرة الذي كان علي لساني وشفتي فكان الطعم واللذة لا توصف بالنسبة لي فانا اشرب لبني من يدها الشريفتين ومختلطا بخرا مولاتي المقدس 
"قوم يا خول نضف نفسك في الحمام اللي برة وهات معاك طبق كبير فيه مية عشان انضف ايديا انا كمان "
فعلت ما امرتني به سيدتي وجئت اليها بالطبق وعندما عدت الي الغرفة وجدتها جالسة وبجانبها خرزانة كبيرة و شمع
ذهبت اليها بالطبق وغسلت لها يديها من  الخرا الذي كان يعلق بها فامرتني بوضع الطبق في ركن الغرفة و ان اتي اليها مثل الكلب ع يدي وقدمي وان اوجه طيزي اليها
وصلت اليها واذ بي اجد الخرزانة تهوي ع طيزي حوالي عشرين مرة و علي ظهري مثلهم وانا اكاد انفجر من شدة الوجع
" اقلب ع ضهرك يا متناك وارفعلي رجلك لفوق "
ظننت انها ستمدني علي قدمي ولكني وجدت الشمع يتساقط علي باطن قدمي بشدة وسخونة وهي تضحك وانا وجدت الدموع تتساقط من عيني
"عيطي يا وسخة ده مقامك "
ثم انزلت قدمي وهمت بمسك زوبري وفكت الحبال الي كانت تربطه ثم قامت بمطه بشدة آلمتني جدا لم اكن اعلم ان الالم الحقيقي لم يأتي بعد
فقد انهال الشمع الساخن علي بيوضي و رأس زبري وانا اصرخ وابكي من الالم واترجاها لتتوقف ولكن بداخلي متعة ما بعدها متعة واتمني الا تتوقف ابداً
انتهت سيدتي من تعذيبي ثم امرتني " انزل بوس صباع رجلي الكبير "
هممت بسرعة وانقضضت علي قدمها اقبل صباعها الكبير ثم نزلت اللي باطن قدمها ووجدت سيدتي تركلني بقدمها في وجهي ركلة اسقطتني ارضا
" انا قولتلك تبوس بطن رجلي يا خول "
" لا يا ستي "
" امال سبت صباعي ليه "
" انا اسف "
اشارت الي ستي مروة ان آتي اليها فذهبت اليها فهوت بكفها ع وجهي " عشان تفتكر متعملش حاجة من غير ما اقولك تاني "
" شكرا يا ستي "
اشارت الي ملكتي ان اكمل ما كنت افعله فهممت بتقبيل اصبعها وامرتني ان امصه وانا اسمع منها تأوهات متعة ثم امرتني بفعل ذلك مع كل صوابعها الاخري وبعد ان انتهيت
" الحس كعب رجلي "
فعلت ما امرتني به سيدتي وقد احسست منها بانها وصلت الي قمة اثارتها مما افعل فركلتني بقدمها وامرتني ان الحس لها كسها فذهبت الي كسها وانا الحس شفراته بحركات دائرية مثيرة  وسيدتي تكاد يغمي عليها من المتعة واحسست بقدميها تداعب زبري
ارتعشت ملكتي ثم جاء عسل كسها فانهمر علي وجهي ولساني فجمعته بيدي من علي وجهي ولحسته كاملا وكنت قد انزلت لبني انا ايضا علي قدميها تزامنا معها مع رعشتها فنزلت ولحسته كاملا من قدميها وقبلت قدميها ثم جلست علي الارض امامها
" قوم استحمي والبس هدومك ونام "
نفذت ما امرتني به سيدتي ثم دخلت الي  غرفة الضيوف وذهبت في سبات عميق ..

عندما استيقظت في الصباح خرجت الي الصالة وجدت ستي تجلس في الصالة مع عمتي
انا : صباح الخير
عمتي : صباح النور يا يوسف
ثم قامت ملكتي من موضعها
" صباحية مباركة يا عروسة "

..........................................
كارما لو عجبتكم قصتي
[/b][/font][/size][/color][/size]

Offline toering

  • عضو في رابطه محبي ارابيك فيمدوم
  • AF Friend
  • *
  • Posts: 4424
  • Activity:
    1.67%
  • Karma: 564
  • ألقاه في اليمّ وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء
Re: مولاتي مروة
« Reply #1 on: August 08, 2015, 12:00:41 AM »
اعطيتك كارما و شكرا لمجهودك و لكن لى بعض الملاحظات ارجو ان تتقبلها
اولا الهارد كور فى القصة من شتيمة لالفاظ خارجة لتصرفات من ستنا مروة كتير اوى و انا عارف انى فيه ناس بتحب كدة و يمكن تكون انت بتحب كدة كمان و لو ده صحيح فحقك انك تكتب ما يجول فى خاطرك

شئ اخر دى بنت عمتك المفروض و انتم فى بيت عمتك و و عمتك نائمة فى الغرفة المجاورة فكيف تتجرأون ان تقوموا بكل هذا دون خوف من ان تسمعكم او تنتبه لكم و النقطة دى بقولها للواقعية لو حبيت تكتب فيما بعد و طبعا دى مجرد ملاحظات حبيت اكتبها و لك ان تأخذ بها او لا و ارجو ان تتقبل نقضى
[IMG]http://imageshack.com/a/img673/5093/bpgD0R.gif[/img]

قد لا استطيع تغيير مجتمع بأسره لكن ذلك لا يعني أن اخضع لطقوسه ونواميسه البالية ! و تراكمات
مجتمعات ذكورية افضت إلى وضع متردي للمرأة

عندما تتساوي المرأة مع الرجل فإنها تصبح سيدته - سقراط
و نحن لا نطالب سوي بالمساواة، و لقد بدأت مساواة الرجل بالمرأة بالفعل

Offline yoss_90

  • Active Members
  • ****
  • Posts: 770
  • Activity:
    7.22%
  • Karma: 115
Re: مولاتي مروة
« Reply #2 on: August 18, 2015, 03:21:14 PM »
ممتاز ممتاز ممتاز  كمل ارجووك و ركز على الحمام
كارما طبعا

Offline hesho_2000

  • Member
  • **
  • Posts: 142
  • Activity:
    3.89%
  • Karma: 1
Re: مولاتي مروة
« Reply #3 on: August 22, 2015, 03:50:25 AM »
Nice work

Online John_#1

  • Most Active Members
  • *****
  • Posts: 2490
  • Activity:
    100%
  • Karma: 0
Re: مولاتي مروة
« Reply #4 on: August 30, 2015, 09:49:24 AM »
nice story..  :D :D

Offline karim_sissy

  • Member
  • **
  • Posts: 37
  • Activity:
    1.67%
  • Karma: 2
Re: مولاتي مروة
« Reply #5 on: September 10, 2015, 09:14:56 AM »
nice

Offline Toto ka

  • Member
  • **
  • Posts: 381
  • Activity:
    19.44%
  • Karma: 0
Re: مولاتي مروة
« Reply #6 on: September 16, 2015, 04:46:54 AM »
nice

Offline otaegypt

  • Member
  • **
  • Posts: 76
  • Activity:
    3.33%
  • Karma: 0
Re: مولاتي مروة
« Reply #7 on: January 03, 2016, 06:09:50 AM »
Eshta ... mashy el hal

 

Sitemap 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30